شباب كفر السودان
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

شباب كفر السودان


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المواضيع الأخيرة
» احب اسلم على شباب كفر السودان
الجمعة أبريل 22, 2011 10:26 pm من طرف زائر

» اريد ان اشترك بلمنتدى ارجوكم
الإثنين مارس 07, 2011 2:42 pm من طرف زائر

» الف مبروك يادكتور وليد
الأحد مارس 06, 2011 4:46 pm من طرف زائر

» ألف مبروك يادكتور .....
الأربعاء مارس 02, 2011 12:27 am من طرف زائر

» عرفة .. يوم لميلاد قلوب جديـــدة
الإثنين نوفمبر 22, 2010 7:45 pm من طرف حسان حسن حسني

» مبروك
الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 12:30 am من طرف زائر

» تهنئه
الأربعاء يوليو 21, 2010 9:58 pm من طرف زائر

» لماذا يحدث كل هذا ؟!. بقلم ملكة القلم *
الخميس فبراير 18, 2010 2:47 pm من طرف ملكــ القلم ـــة

» الصيد في المملكة العربية السعودية (مدينة الخبر)
الجمعة فبراير 12, 2010 2:48 am من طرف اسلام البدوي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
واحد من الناس
 
بحب مصر
 
الراجي عفو رب
 
الطبيب المسلم
 
الصحوة
 
ملكــ القلم ـــة
 
ebad elrhman
 
أمة الله
 
breakzone
 
الحبشي ابوبريكه
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 79 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو أبو غازى فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1349 مساهمة في هذا المنتدى في 1021 موضوع

شاطر | 
 

 إلى متى يا نفسي ...........؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
واحد من الناس
Admin
avatar

عدد الرسائل : 653
لأوسمة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/11/2008

مُساهمةموضوع: إلى متى يا نفسي ...........؟   الأحد نوفمبر 23, 2008 2:41 am

إلى متى يا نفسي هذا التمادي وأنت تعلمين المصير والمآل؟! ما هذا الكسل وهذا الجبن؟ ما هذا الفتور الذي تعيشينه؟ إنه لا يخفى عليك الأجر العظيم للطائفين الذاكرين الساجدين الصائمين المنفقين المستغفرين بالأسحار، ومع ذلك كله سيطر عليك الشيطان وقيد همتك.
والأعظم من ذلك أنك يا نفسي تخشين الموت ولا يفارقك أبداً، تفكرين به ليل نهار قائمة قاعدة في أسعد الأوقات وفي أمرها تتمنين أنك لم تخلقي. تتساءلين دائما متى سيهجم عليك هادم اللذات وكيف وأنت وعلى أي حال وعلى أي عمل؟ ومع ذلك كله تفرطين .
ترجين أنك في ركب الصالحين ولست منهم تتلذذين في مناجاة الله في الأحلام فقط. تضعين لك برنامجاً للصعود إلى الكرام البررة في الأحلام فقط أيضاً، وتسعدين بهذه الأحلام وأنت جالسة راكنة إلى هواك، قيدك الشيطان بذنوبك.
تشعرين بالذنب عند اقترافه ويحز فيك ولا تزالين تفكرين فيه وتستغفرين منه، ومع ذلك تتجرئين مرة أخرى على نفس الذنب ونفس المعصية، وتعلمين علم اليقين أن ذلك مسجل في كتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها. وتعلمين كذلك أنه لا طاقة لك على حر نار الله الموقدة.
ربما قد غرتك رحمة الله والواسعة فلا تتصورين أنك ستقذفين في تلك النار، ألم تعلمي يا نفسي أن الله ذو مغفرة واسعة وذو عذاب شديد؟
إحذري يا نفسي من أن تضيعك مصيبة الموت أو تصيبك مصيبة عظيمة ومن بعدها تفيقين من سباتك وتخرجين من كسلك.
فأرجعي ارجعي إلى بارئك، ارجعي إلى رياض ربك، ارجعي إلى رب غفور ودود حليم يحب الطائعين ويرزقهم أمنا وطمأنينة وسعادة وانشراح صدر.
هلمي هلمي قبل فوات الأوان، هلمي هلمي يا نفسي إني لكِ ناصح وإني عليكِ خائف وجل.
فاللهم اصلح لي نفسي، وأهدها إلى طريقك ورشدك.اللهم ردني إليك رداً جميلا وتب علي واغفر لي تفريطي وزللي وإسرافي في أمري إنك جواد كريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحب مصر

avatar

عدد الرسائل : 220
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: إلى متى يا نفسي ...........؟   الأربعاء مارس 11, 2009 11:20 am


][/url]

بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة الى استاذنا الغالى /الاستاذ محمد الحليسى

لا اعرف من اين او كيف ابدأ
انسان تعجز اسمى معانى الكلمات فى وصفه
ما استطيع ان اقول عنه انه ابن من ابناء كفر السودان وقف له الجميع اجلالا و احتراما
مؤمنا بربه....مخلصا لبلده ...محبا لاهله
الي من علمنا ان نكون صادقين مع أنفسنا قبل صدقنا مع الاخرين

برقــية حــــــــــب

الى من علمنا الحب واحترام النفوس الذكية
فى مجتمع امتلا بالنفوس الخبيثة الى قلب ينبض بحب الله ورسوله
الى عين تبكى من خشية الله وحزنا على حال امتنا

أكتب هذه السطور وأوجهها إلى شخصك الكريم
أستاذى الكريم.. أرفع كل معاني التقدير والشكر لك
أما ما تعلمته فعلا فهو أنَّ المعلم هو ذلك الإنسان الذي يريد لأبنائه كل خير فيزودهم بخلاصة علمه وتجاربه وخبرته ، الإنسان الذي ترى الفرحة الحلوة في عينيه عندما يرى أحد أبنائه الطلبة قد أصبح مهندسا، أو طبيبا، أو رجل أعمال ناجحا.. تراه فخورا مزهوا وكأنه يقول : انظروا إلى هذا الشاب الذي ترونه: أنا ربيته، أنا علمته، أنا أخرجته عضوا نافعا للمجتمع.
أستاذنا ، يا من زرع في قلوبنا كل معانى الإيمان، والمعروف والحب، يا من زودتنا بأقوى سلاح يحمينا من هذا الزمن المضطرب المتضارب وهو ان نحب الله ونتبع سنة حبية محمد (ص)
لقد كنت وما تزال أنت الصديق القريب إلى عقولنا بفهمه لنا وحرصه على مستقبلنا،
أنت الذي تفتح أمام أبنائك آفاقا جديدة وتنير لهم الطريق لمعرفة حقائق الناس والحياة،ومعنى كلمة حرية. لهذا أنت المثل والقدوة ، والشمعة التي تقدم طاقتها في سبيل النبتة اليافعة، تذوب تدريجيا ولكنها تترك ورائها نورا مشرقا هو نور العلم وشعاع الأمل والمعرفة.
إلى الشمعة التي تحترق لتضيء الدرب للآخرين، إلى الزهرة التي تذبل مع الزمن
لتجعل غيرها من البراعم تنمو وتتفتح، وتأخذ دورها في الحياة،
معلمي…. بكل جارحة صادقة أكتب لقسمات وجهك البهي، ولكن ماذا أكتب، وكيف أصفك
لأنني لو أردت أن أكتب عنك لكان يجب علي أن أصفك بقدرك الحقيقي، فأقف الآن وقلمي
عاجزين أمام حضرتك وهيبتك وشموخك ورفعتك أيها المربي، فلا نستطيع الصمود ولا
يسعنا إلا أن نقف إجلالا واحتراما، اعترافا بجميلك وحسن صنعك، فكل إنسان عرفك يقر لك ولا يستطيع النكران
فأنت الأب المعلم الذي وهب وأعطى دون مقابل، ولا أجد كلمة في معجم اللغات ولا في سطور الكتب تستحق شرف الارتقاء لشكرك، فلك مني ومن كل أبنائك أسمى آيات الحب والامتنان، أيها النبع الذي يرتوي منه كل ظمآن يريد الارتواء



أعلم أن هذا الشكر لا يكفي ولا يوفيك حقك فماذا عسانا أن نقول أكثر مما قال أمير الشعراء أحمد شوقي:
قم للمعلم وفّه التبجيلا …………. كاد المعلم أن يكون رسولاً
فشكرا لك يا معلمي


عندما افكر مع نفسى

صدقا ..لا أعرف ماهى تلك الأحاسيس التي تملكتني للحظات من الزمن
جملة من الأحاسيس..اجتمعت داخلي جعلت من النفس منقبضة ..و من الروح ثائرة ..و من القلب متألم
مما تفعلة أنت من اجلنا ومما نفعلة نحن من أجل الدنيا
أتراه إحساس..حزن..ألم..ضعف..خيبة..أمل..؟؟؟
أحسست معها..بألم يتغلغل بتزايد في صدري حتى كاد يخنق أنفاسي
أتراه...انقلبت الهمة و العزة و الشرف داخلنا ..إلى شيء آخر
الدم في عروقنا..أصبح ماءا............و تلك هي خيبة أملهم فينا
من كلامك لنا دائما لابد ان يعيش الإ نسان بمبدأ فى كل شئ فى حياتة
أين نحن من كلامك ليس لنا مبدأ استاذنا
فتلك أصبحت أكبر أمانينا ..الحياة و الدنيا الفانية
لقد علمتنا يا معلمنا أن الإنسان لابد ان يكون لة هدف فى الحياة ، لا يعيش كعابر سبيل وان يكون لة دور فى الحياة وفى الدين والحضارة،
لا أدري ..أنستحق نحن أن نجتمع في أمة واحدة شعارها واحد و دينها واحد و همها واحد؟؟

يا ابن كفر السودان.تعال و علم الرجال كيف يكونوا رجالافالرجال في أوطاننا .....................صاروا آمالا

أسف معلمى نحتاج إليك ونحتاج دعواتك وأنت بين أيدى الظالمين لأنك انت الأن حر ونحن مسجونين




بقلم/ أحد تلاميذك المقصرين
مش هتقدر
[center][b]اهداء الى استاذنا الغالى/ا-محمد الحليسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إلى متى يا نفسي ...........؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب كفر السودان :: المنتديات الاسلاميه :: الاسلاميات-
انتقل الى: